الإطار الشامل لنتائج اتفاقية عام 2003

استُهلت عملية إعداد الإطار الشامل للنتائج تنفيذاً لتوصية صدرت عن مرفق الإشراف الداخلي لليونسكو في إطار التقييم الذي أجراه في عام 2013 للأنشطة التقنينية التي قام بها قطاع الثقافة في اليونسكو (الإنجليزية|الفرنسية). وقررت اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي، في العام نفسه، إعداد هذا الإطار الشامل للنتائج (القرار 8.COM 5.c.1) ودعت في العام التالي إلى إنشاء فريق عمل دولي حكومي مفتوح العضوية مهمته العمل على هذا الإطار (القرار 9.COM 13.e).
ونظمت اليونسكو، تمهيداً لإنشاء فريق العمل الدولي الحكومي، اجتماع خبراء من الفئة السادسة في بيجين بالصين في الفترة الممتدة من 7 إلى 9 أيلول/سبتمبر 2016 لاستهلال هذه الجهود، مستندة في ذلك إلى الدعم السخي الذي قدمته اللجنة الوطنية لحكومة جمهورية الصين الشعبية إلى اليونسكو. وأعربت اللجنة في دورتها الحادية عشرة عن رضاها فيما يخص خارطة النتائج الرفيعة المستوى التي انبثقت عن اجتماع الخبراء هذا ( القرار 11.COM 14).
واستمرت العملية في عام 2017 عندما نُظم اجتماع لفريق العمل الدولي الحكومي المفتوح العضوية في الفترة الممتدة بين 11 و13 حزيران/يونيو في شينغدو بالصين، بفضل المساهمة السخية التي قدمتها وزارة الثقافة في جمهورية الصين الشعبية ومركز صون التراث الثقافي غير المادي في شينغدو. وقام فريق العمل، مستنداً إلى خارطة النتائج الرفيعة المستوى، بمناقشة كل مؤشر من المؤشرات الستة والعشرين مناقشة مستفيضة وتمكن من التقدم في إعداد الإطار واضعاً 86 عامل تقييم. ونظرت اللجنة، في دورتها الثانية عشرة، في مشروع الإطار الشامل للنتائج الذي انبثق عن اجتماع فريق العمل الدولي الحكومي المفتوح العضوية وأوصت الجمعية العامة بالموافقة عليه في دورتها السابعة التي ستعقد في عام 2018 (القرار 12.COM 9؛ انظر مشروع الإطار باللغتين الإنجليزية|الفرنسية).

جلسة إعلام وتبادل

عُقدت جلسة الإعلام والتبادل المتعلقة بالإطار الشامل لنتائج اتفاقية عام 2003 لصون التراث الثقافي غير المادي في القاعة الثانية في مقر اليونسكو (فونتونوا) بتاريخ 20 نيسان/أبريل 2018، من الساعة العاشرة صباحاً حتى الثانية عشرة ظهراً.
وكان الغرض من هذا الاجتماع تقديم الإطار الشامل للنتائج وآثاره العملية على الدول الأطراف، تمهيداً لانعقاد الدورة السابعة للجمعية العامة للدول الأطراف في اتفاقية عام 2003 وبناء على ما طلبته اللجنة في دورتها الثانية عشرة في عام 2017 (القرار 12.COM 9).

Top