مؤتمر دولي بشأن التراث الحي يُعقد في باراغواي للدعوة إلى تسخير قدرة التراث الثقافي غير المادي من أجل وضع سياسات عامة مشتركة بين القطاعات

[alt]
Panel on ICH and Education
© UNESCO

أبرز مؤتمر التراث الثقافي غير المادي: نحو وضع سياسات عامة مشتركة بين القطاعات، الذي عُقد في آب/أغسطس 2019 في أسونسيون بباراغواي، الأبعاد المشتركة بين القطاعات للتراث الثقافي غير المادي ودورالتدريب في تعزيز السياسات العامة.

وقد ناقش أكثر من 20 خبيراً من أمريكا اللاتينية إمكانيات إدراج التراث الثقافي غير المادي في قطاعات الزراعة والتعليم والسياحة والصناعات الإبداعية، ودور الشباب في صون التراث الثقافي غير المادي. وأدار المناقشات أعضاء في شبكة التعاون الأكاديمي المعنية بالتراث الثقافي غير المادي في أمريكا اللاتينية والكاريبي، وشددوا على أهمية دور المؤسسات الأكاديمية في توفير التدريب للمؤسسات الثقافية وصانعي القرار. وفي الوقت ذاته، عُقدت ثلاث حلقات عمل لبناء القدرات بشأن خطط الصون والمشاركة المجتمعية ووضع قوائم الحصر مع ممثلين من الأمانة الوطنية المعنية بالثقافة في باراغواي، ومن غيرها من المؤسسات على مستوى البلديات وعلى المستوى الإقليمي.
وشارك في تنظيم هذا المؤتمر كل من مكتب اليونسكو في مونتفيديو، والأمانة الوطنية المعنية بالثقافة في باراغواي، والمركز الإقليمي لصون التراث الثقافي غير المادي لأمريكا اللاتينية، وهو مركز من الفئة 2 يعمل تحت رعاية اليونسكو، وذلك بدعم من شبكة التعاون الأكاديمي المعنية بالتراث الثقافي غير المادي في أمريكا اللاتينية والكاريبي.

وقام مكتب اليونسكو في مونتفيديو بإنشاء شبكة التعاون الأكاديمي المعنية بالتراث الثقافي غير المادي في أمريكا اللاتينية والكاريبي في عام 2017، بدعم من المركز الإقليمي لصون التراث الثقافي غير المادي لأمريكا اللاتينية، من أجل تعزيز بناء القدرات في مجال التراث الثقافي غير المادي، وذلك وفقاً لاتفاقية اليونسكو لعام 2003 بشأن صون التراث الثقافي غير المادي.
وترمي هذه الشبكة، التي تضم حالياً أكثر من 30 مؤسسة أكاديمية وعلمية من 9 بلدان من أمريكا اللاتينية، إلى تشجيع المشروعات المشتركة للتعاون المتعدد التخصصات على مستوى التعليم العالي.

وللمزيد من المعلومات أنظر ما يلي:

الاجتماع

Top