جيبوتي تقوم بحشد الجهات الوطنية المعنية لصون تراثها الثقافي غير المادي

[alt]
حلقة عمل بشأن تنفيذ اتفاقية عام 2003 في جيبوتي
© UNESCO

جمعت وزارة الشؤون الإسلامية والثقافة والأوقاف في جيبوتي، في الفترة الممتدة من 18 إلى 21 حزيران/يونيو 2018 وبدعم من مكتب اليونسكو الإقليمي لشرق أفريقيا، 40 هيئة وطنية ومحلية وخبراء ومنظمات غير حكومية ومجتمعات محلية وممثلين إعلاميين للمشاركة في حلقة عمل وطنية بشأن تنفيذ اتفاقية اليونسكو لعام 2003 الرامية إلى صون التراث الثقافي غي المادي. وشدد معالي الوزير مؤمن حسن بري، في كلمته الافتتاحية، على التزام رئيس جمهورية جيبوتي بتعزيز الثقافة بوصفها إحدى الأولويات الوطنية التي تتيح تعزيز الهوية الوطنية وصون التراث.
ومهّدت حلقة العمل الطريق لفهم اتفاقية عام 2003 وصون التراث الثقافي غير المادي بشكل أفضل على الصعيد الوطني. ومدّت المشاركين بالمعلومات اللازمة بشأن المفاهيم الأساسية لاتفاقية عام 2003، ودور كلّ من الجهات المعنية في صون التراث الثقافي غير المادي وتعزيزه، والدور المهم المنوط بالمجتمعات المحلية في صون تراثها الثقافي غير المادي. وتناقش المشاركون أيضاً في عدد من المسائل المحددة، من تدابير الصون العملية مثل إعداد قوائم الحصر إلى العلاقة القائمة بين التراث الثقافي غير المادي والتنمية المستدامة.
وتعتزم جيبوتي، إثر حلقة العمل، تقديم طلب للحصول على مساعدة دولية من صندوق التراث الثقافي غير المادي المرتبط باتفاقية عام 2003، من أجل بدء العمل على إعداد قوائم الحصر ووضع تشريعات وسياسات وطنية من شأنها صون تراث بلدها الثقافي غير المادي. والتزم الوزير أيضاً بإنشاء لجنة وطنية تشرف على تنفيذ اتفاقية عام 2003 التي صدقت عليها جيبوتي في عام 2007.
وأجريت أيضاً حلقة العمل الوطنية هذه بعد انعقاد الدورة السابعة للجمعية العامة للدول الأطراف في اتفاقية عام 2003 (4-6 حزيران/يونيو 2018، مقر اليونسكو)، التي انتُخبت فيها جيبوتي عضواً جديداً في اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي.

للمزيد من المعلومات توصيات حلقة العمل (متاح باللغة الفرنسية فقط)
Top