أغاني العمل في سهول ليانو الكولومبية الفنزويلية

مسجل في 2017 (12.COM) على قائمة التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل

© Centro de la Diversidad Cultural, 2016/Jhon E. Moreno Riaño, 2016/FUNDASET

أغاني العمل في سهول ليانو الكولومبية الفنزويلية أسلوب في التواصل الصوتي يقوم على الألحان المغناة بصورة فردية (الكابيلا) التي تتناول مواضيع الرعي والحلب. وقد نشأت هذه الممارسة من العلاقة الوثيقة بين المجتمعات البشرية والماشية والخيل، لذا فهي تتواءم مع الظروف البيئية وديناميكيات الطبيعة، وتشكِّل جزءاً من نظام تربية الحيوانات في سهول ليانو. وأغاني العمل هذه، التي تنقل شفوياً منذ مرحلة الطفولة، هي عبارة عن مستودع للقصص الفردية والجماعية لسكان هذه السهول. وقد تأثرت هذه الأغاني تدريجياً بالعمليات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي غيرت العالم الثقافي لسكان السهول وأضعفت بالتالي هذه الممارسة التراثية إلى حد كبير. فعلى سبيل المثال، أدت الخطط الحكومية الطموحة - التي ينظر إليها من منطلق تنموي - إلى تغييرات عميقة على مستوى استخدام الأراضي ونظم الملكية، وأدت هذه بدورها إلى تغير البيئات الاجتماعية والثقافية والطبيعية للأغاني، ما قاد بالتالي إلى فقدان الاهتمام بقيم وتقنيات العمل في سهول ليانو. وهكذا باتت أغاني العمل في سهول ليانو تواجه عدة مخاطر تهدد سلامتها. مقابل ذلك، هناك جهود حثيثة وواسعة النطاق لصون العنصر، ومنها خطة تربوية تشمل أكثر من عشرين اجتماعاً لحاملي هذا التراث والشباب في منطقة السهول، ومشروعات تدريبية لمعلمي المدارس، والاستكثار من المهرجانات.

Top