التحطيب: لعبة بالعصا

   

مسجل في 2016 (11.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

© Ayman Khoury, 2013

كانت لعبة التحطيب تُمارس في مصر القديمة كشكل من أشكال فنون القتال الفردية. ثم فقدت لعبة التحطيب دورها الأصلي وأصبحت لعبة احتفالية مع الاحتفاظ بشيء من الرمزية والقيم المرتبطة بوظيفتها الأولى. وتمارس اللعبة أمام الجمهور ويشترك فيها غريمان بيد كل منهما عصا طويلة فيجاول ويشاول أحدهما الآخر بلا عنف بما يحاكي المبارزة بينما تصدح في الخلفية الموسيقى الشعبية. ولا بد من التحكم تماماً بحركة العصا إذا لا يُسمح بتاتاً بأن تمس العصا جسد الغريم وتلحق به الأذى. وجميع الممارسين هم من الذكور سواء كانوا من الكبار أو من الشباب، ومعظمهم من سكان الصعيد، لا سيما من المناطق الزراعية حيث يستخدم السكان عصا التحطيب في حياتهم اليومية ويعتبرونها رمزاً للرجولة. وتستند قواعد اللعبة على مجموعة من القيم مثل الاحترام والصداقة والشجاعة والقوة والشهامة والفخر. وتمارس لعبة التحطيب في المجال الاجتماعي العام والخاص. وتقام المباريات أحياناً لتشجيع اللاعبين الجدد أو لتنظيم أمسيات خاصة تتنافس فيها عدة محافظات على الفوز باللعبة قد تستمر قرابة الأسبوع. وتنقل المهارات والتقاليد الخاصة بهذا التراث داخل العائلات والأحياء السكنية لكل راغب في التعلم. وتمنح لعبة التحطيب الممارسين لها ثقة بالنفس بفضل ما اكتسبوه من مهارات والشعور بالفخر وهم يعرضون هذه المهارات أمام الملأ. كما أنها تساهم في تقوية الروابط الأسرية وبناء علاقات مجتمعية جيدة.

Top