فن النسج التقليدي "شيتال باتي" في السيلهيت

   

مسجل في 2017 (12.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

© Bangladesh National Museum

“شيتال باتي” فن عمل حصران (جمع حصيرة ) تُنسج يدوياً من شرائح القصب الأخضر المسمى “مورتا”. ويستخدم هذا النوع من الحصران في كافة أنحاء بنغلاديش للجلوس أو كغطاء للسرير أو للصلاة. والحاملون والممارسون الرئيسيون لهذا العنصر هم صانعو الحصران الذين يعيش معظمهم في القرى المنخفضة الواقعة في منطقة سيلهيت الكبرى في بنغلاديش، وتوجد هناك أيضاً جيوب أخرى من ناسجي الشيتال باتي في مناطق متفرقة من البلاد. ويشترك الرجال والنساء في جمع القصب الأخضر ومعالجته، وتزيد نسبة مشاركة النساء في عملية النسج. وتُعتبر هذه الحرفة مصدراً أساسياً للعيش وأحد المكونات المهمة للهوية. وهي حرفة عائلية في المقام الأول، ولها دور إيجابي في تعزيز الروابط العائلية وخلق بيئة احتماعية متنامة. ومن شأن إحكام التقنيات والمهارات في هذه الحرفة أن يعزز المكانة الاجتماعية، كما أن الجماعات المحرومة - ولا سيما النساء - تجد في هذه الحرفة معيناً يعينها على تحسين أوضاعها المعيشية. وتساهم الحكومة في الترويج للعنصر من خلال تنظيم معارض للحرفيين على المستوى المحلي والوطني.كما باتت الجماعات الممارسة للعنصر تنتظم أكثر فأكثر في تعاونيات لضمان صون الحرفة ونقلها بصورة فعالة وضمان ربحيتها. وتتضمن جهود الصون المشاركة المباشرة للمجتمعات المعنية. وتنقل الممارسة بشكل أساسي من جيل إلى آخر داخل الأسر الحرفية.

Top