بناء السلام وتحقيق التماسك الاجتماعي بفضل التراث الثقافي الحي للجماعات الإثنية المتنوعة الموجودة في جنوب السودان

[alt]

تم تدريب عشرة من مواطني جنوب السودان شاركوا في حلقة عمل نظمتها اليونسكو خلال أسبوعين، في جوبا، لتمكينهم من قيادة عمليات حصر تعتمد على الجماعات ومن توثيق أشكال التعبير والممارسات، والمعارف والمهارات الخاصة بالجماعات الإثنية المتنوعة الموجودة في جنوب السودان، وذلك في إطار الجهود المبذولة لصون التراث الثقافي غير المادي في البلد.
وبعد أن صدّقت جنوب السودان على اتفاقية عام 2003 لصون التراث الثقافي غير المادي في عام 2016، نظم مكتب اليونسكو في جوبا حلقة عمل في الفترة الممتدة من 3 إلى 12 أيار/مايو 2018 من أجل تدريب خبراء وطنيين على صون تراثهم الثقافي غير المادي، بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة. وضمّ المشاركون في حلقة العمل هيئات وطنية مسؤولة عن الثقافة في جنوب السودان ومنظمات غير حكومية ومؤسسات وناشطين مجتمعيين.
وخضع المشاركون في حلقة العمل لتمارين نظرية وعملية متعلقة بتنفيذ الاتفاقية في جنوب السودان وحصر عناصر التراث الثقافي غير المادي. وتراوحت الجلسات بين فهم المجالات المختلفة للتراث الثقافي غير المادي وتدابير الصون المتعددة. “وتشكل حلقة العمل هذه الخطوة الأولى باتجاه حث الجماعات في جميع مناطق جنوب السودان على التعاون مع بعضها من أجل تحديد السمات المختلفة التي تكوّن هوياتنا الثقافية والتي تشكل مجتمعة التراث الثقافي لبلدنا”، على حد قول السيد إدوارد جوبارا، مدير قسم المحفوظات والتحف الأثرية، في وزارة الثقافة والشباب والرياضة.

Top