طقوس فصل الربيع الاحتفالية التقليدية لمربي الخيول في كازاخستان

مسجل في 2018 (13.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

© Alexey Kamenskiy (Kazakhstan), 2017

يمارس مربو الخيول في كازاخستان طقوساً تقليدية في فصل الربيع - تجري في قرية تيريساكان في منطقة أوليتاو بإقليم كاراجندا – للاحتفال بنهاية الدورة السنوية لتربية الخيول وبدء الدورة الجديدة. وترتكز هذه الطقوس، التي تستمد جذورها من المعارف التقليدية عن الطبيعة والعلاقات القديمة العهد بين الإنسان والحصان، على الخبرات الموروثة من الأجداد الرُحل، ويجري تكييفها مع الوضع الراهن. وتتكون هذه الممارسات، التي تسبقها تحضيرات على مدار السنة، من العناصر التالية: أولاً، “بيي بايلاو” (وهي كلمة تعني حرفياً “الفرس المربوطة”)، وهو تقليد قديم “للحلب الأول”، يشمل إبعاد الفروس والأفلاء عن القطيع، وحلب الفروس، والاحتفال بذلك بالغناء والرقص وتنظيم الألعاب؛ وثانياً، “أيغير كوسو” (وهي كلمة مجازية تعني “زواج الفحل”)، وهو من الطقوس الحديثة التي تنص على إدخال الفحول وسط القطيع؛ وأخيراً طقس “الكيميز مورينديك” (وهي عبارة مجازية تعني إطلاق الكوميس)، أي “تقاسم أول منتوج من الكوميس” لافتتاح موسم إنتاج هذا اللبن وتقاسمه. وتستغرق الطقوس، التي يُحتفل بها في كل دار، زهاء ثلاثة أسابيع وتنتهي بمراسم تقاسم الكوميس. وتفتتح هذه الطقوس دورة سنوية جديدة لتناسل الخيول وتجسد الضيافة الكازاخستانية التقليدية. ونظراً إلى الانتقال القسري لمجتمعات الرحل في القرن العشرين من أسلوب الحياة البدوية إلى الحياة المستقرة، قام حاملو هذا التقليد بتكييف الطريقة التقليدية لهذا الاحتفال المرتبط بتربية الخيول مع الظروف الجديدة سعياً إلى إبقائه حياً.

Top