فن الصلبان الأرمنية المنحوتة في الحجر. رمزية "الخاشكار" وفن صناعتها

مسجل في 2010 (5.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

© Varazdat Hambartsumyan / Ruben Nalbandyan

الخاشكار مسلّة تنتصب في الهواء الطلق، ينحتها في الصخر الحرفيون في أرمينيا، ووسط جماعات الدياسبورا الأرمنية. ويفيد، في ما يفيد، كنقطة ارتكاز للعبادة، ونصب تذكاري، وذخيرة تسهل التواصل بين الدنيوي والإلهي. يبلغ ارتفاع الخاشكار مترًا ونصف المتر، يزينه في الوسط صليب منحوت بطريقة زخرفية، يرتكز على رمز الشمس أو عجلة الأبدية، ترافقه أشكال هندسية لنباتات، وحيوانات، وشخصيات منحوتة في الحجر. يجري تقصيب الخاشكارعمومًا من صخور المنطقة الموجود فيها، وينحت بواسطة منقر، وإزميل، ومنقش رفيع، ومطرقة. وتُصقل الأشكال المنحوتة من ثمّ بالرمل الناعم. وتُغطّى الكسور الصغيرة والنتوءات بجص الطين أو الكلس، ليُطلى، من ثم، المجموع. وعندما ينتهي العمل في الخاشكار، ينصب في مكانه في احتفال ديني صغير. بعد مباركته وتكريسه، يُفترض أن يملك الخاشكار قدرات مقدّسة، ويمكنه، حسب المعتقدات أن يقدّم العون، والحماية، والنصر، والحياة المديدة، والتذكار والشفاعة لخلاص النفس. يرتفع في أرمينيا أكثر من 50 ألف خاشكار، لكل منها مميزاته الخاصة، ولا يتشابه اثنان منها. إتقان صنع الخاشكار يتوارث ضمن العائلة، أو من المعلم إلى المتمرن، بتعليم المناهج والرسومات التقليدية، مع تشجيع التخصصية المناطقية والإبداع الفردي.

Top