مهرجان بينش

مسجل في 2008 (3.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية (أعلنت أصلاً في 2003)

تقع مدينة بينش جنوب بروكسل في مقاطعة هينو في بلجيكا. وفي كلّ سنة، في الأيام الثلاثة التي تسبق زمن الصوم، تستضيف مهرجاناً يحشد الوسط التاريخي ويستقطب حشوداً من الزوّار الأجانب. وحيث ترقى جذور الكرنفال إلى القرون الوسطى، يرد كرنفال بينش في الترتيب بين أقدم كرنفالات الشارع الصامدة في أوروبا.

ويسود الكرنفال جوّ من العمل المرح حيث يُنتج الآلاف من سكّان المدينة الملابس ويُشاركون في التدريب على قرع الطبول والحفلات الراقصة القائمة حول موضوع معيّن. وفي يوم أحد المرفع الذي يُمثّل بداية الكرنفال الرسمية، تكتظ شوارع بينش ومقاهيها بقوافل من أرباب المرح المتنكّرين. وتكثر في صفوف المتنكرّين “الماموزيلات”، أي الرجال المتنكّرين بزيّ نساء مبتذلات. ويبلغ الكرنفال ذروته يوم الثلاثاء الذي يسبق الصوم Mardi Gras عندما تظهر شخصيّات جيل Gille الأسطوريّة. وبعد طقس احتفالي مبتكر، يعبر في المدينة على وقع الطبول المئات من شخصيّات جيل Gille وهم يرتدون الملابس الحمراء والصفراء والسوداء ويعتمرون قبعات ريش النعام وقباقيب الخشب والأجراس وأقنعة الشمع. ويليهم في المسيرة شخصيّات بييرو Pierrot والمهرّجون والقرويّون، مختلطين بالمحتفلين المتنكّرين والمجموعات الموسيقيّة المحليّة التي تعزف على آلات النفخ النحاسيّة والكلارينت. ويرقص الراقصون على وقع أنغام تقليديّة تُعزف على الكمان والطبل ويعكسون في رقصهم خطوات جيل Gille وهي المفضّلة أبداً. وتبلغ أحداث ذلك اليوم أوجها مع رقصة جيل في الساحة الكبرى تحت سماء تزيّنها الألعاب الناريّة.

وكرنفال بينش هو احتفال شعبي شهير بعفويّته والتزام المشاركين فيه المادي. ويفخر سكّان المدينة أيّما فخر بالاحتفال ويسعون جاهدين للمحافظة على فنّ الحرفة النفيس والدراية المتصلين بأزياء الكرنفال التقليديّة وزينته ورقصاته وموسيقاه.

Every year on Shrove Sunday, the streets of Binche are filled with hundreds of elaborately costumed Gilles characters with ostrich-feather hats and wooden clogs, bells and waxed masks. One of Europe’s oldest street festivals has continued as a living tradition thanks to the commitment of the local population.
Top