"الإنكيباتا" و"الأيونوتو" و"الأولنغ إشير": الطقوس الثلاثة لبلوغ الفتيان في مجتمع الماساي

مسجل في 2018 (13.COM) على قائمة التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل

© Department of Culture, Ministry of Sports, Culture and the Arts, Kenya, 2017

تمثل “الإنكيباتا” و”الأيونوتو” و”الأولنغ إشير” ثلاثة طقوس مترابطة لانتقال الفتيان إلى مرحلة الرجولة في مجتمع الماساي، فطقس “الإنكيباتا” هو إعداد الفتيان لبلوغ مرحلة الرجولة؛ وطقس “الأيونوتو” هو حلاقة شعر المقاتلين الشباب الملقبين بالموران، تمهيداً لانتقالهم إلى سن الرشد؛ و”الأولنغ إشير” هو احتفال تناول اللحوم للإشارة إلى انتهاء مرحلة التدرب على القتال وبداية مرحلة البلوغ. ومع أن شباب الماساي الذين تتراوح أعمارهم بين ١٥ و٣٠ سنة هم الذين يمارسون بصورة رئيسية شعائر البلوغ، فإن النساء يتولين أيضاً بعض المهام. وترمي هذه الطقوس إلى تحويل الفتيان إلى مقاتلين (موران) ومن بعد ذلك إلى شباب راشدين ومن ثم إلى رجال بالغين، وذلك من خلال إعدادهم لتولي دورهم في مجتمع الماساي في المستقبل. وتشمل هذه الطقوس بعض القيم الأساسية من قبيل الاحترام والمسؤولية، وحماية النسب، ونقل الصلاحيات من جيل إلى آخر، وتوارث المعارف الأصلية المتعلقة على سبيل المثال بتربية الماشية، وإدارة النزاعات، والأساطير، والتقاليد، والمهارات الحياتية. ومع أن الطقوس لا تزال تجذب أعداداً كبيرة نسبياً من الناس، فإنها تتراجع بسرعة بفعل الانتشار السريع للزراعة بوصفها مصدراً رئيسياً للدخل، وإصلاح نظام ملكية الأراضي، وتغيّر المناخ الذي يؤثر سلباً في بقاء الماشية.

Top