حرفة الطحان الذي يستخدم الطواحين الهوائية والطواحين المائيّة

مسجل في 2017 (12.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

© 2016 Amsterdamse Filmstichting

تتطلب حرفة الطحان الذي يستخدم الطواحين الهوائية والطواحين المائيّة أن تتوفر لديه المعرفة والمهارات اللازمة لتشغيل الطاحونة وإدامتها بحالة جيدة. وقد تناقص عدد الأشخاص الذين يعتاشون على هذه المهنة، حتى لم يبقَ من يحترف مهنة الطحان اليوم غير 40 شخصاً تقريباً. ويقوم هؤلاء بدور أساسي في نقل التاريخ الثقافي لهذه الممارسة، ويعملون على إبقاء الحرفة حية وضمان ديمومتها، يساعدهم في ذلك عدد من المتطوعين. وتضم نقابة الطحانين المتطوعين 105 مدربين ميدانيين، أما عدد كبار الطحانين المتمرسين الذين بلغوا رتبة الأستاذية في هذه الحرفة فيبلغ في هولندا اليوم 11 طحاناً. وتقوم الطواحين، وبالتالي حرفة الطحان، بدور اجتماعي وثقافي مهم في المجتمع الهولندي ولها قيمة رمزية كبيرة، ما يساهم في تعزيز الاستمرارية والشعور بالهوية. وجرت أنشطة متنوعة في مجال الصون، منها التدريب وبناء القدرات والأنشطة التعليمية في المدارس وتنظيم دورات تدريبية. وكانت حرفة الطحان وتقنياتها تُنقل تقليدياً من المعلِّم إلى المبتدئ، ولكن منذ إنشاء نقابة الطحانين المتطوعين في عام 1972، حصل ما يقرب من 2000 متطوع على مؤهلات الطحان؛ ويمكن لأي شخص يرغب في تعلّم هذه الحرفة أن يتقدم بطلب للحصول على التدريب اللازم. وتتيح النقابة للطحانين إمكانية تحديث معلوماتهم وتقنياتهم، من خلال تنظيم زيارات للطواحين، وإعطاء دروس نظرية مسائية، وعقد مؤتمرات واجتماعات.

Top