"اللاكالاكا" وهي رقصات وخطابات مغناة في تونغا

مسجل في 2008 (3.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية (أعلنت أصلاً في 2003)

يمتد ارخبيل تونغا في المحيط الهادئ الجنوبي على مسافة تقارب 2000 كيلومتر شمال شرق نيوزلندا، وهو المملكة الدستورية الوحيدة في منطقة المحيط الهادئ. وتشكّل لاكالاكا التي غالباً ما تُعتبر الرقصة الوطنية في تونغا مزيجاً من الرقصات المصممة وفن الخطابة وأداء متعدّد الأصوات والآلات. وتمارس المجموعات هذا التعبير الثقافي في الأرخبيل بكامله وتؤديه في المناسبات الهامة كحفل التتويج والأعياد الملكية. ويعني تعبير لاكالاكا باللغة التونغية “اجراء خطوة سريعة أو حذرة”، أما أصوله فتعود الى رقصة معروفة باسم ميلوفولا me’elaufola. وقد تطوّر هذا التقليد في القرن التاسع عشر وأعيد احياؤه في القرن العشرين بفضل الاستمرار في نقله والرعاية التي يحظى بها من الأسرة الملكية.

تستمر العروض نحو ثلاثين دقيقة تشترك فيها مجموعات كبيرة من مئات الأشخاص المرتصفين ضمن صفوف يأخذ فيها الرجال جهة اليمين والنساء جهة اليسار. ويؤدي الرجال حركات سريعة وحيوية، بينما تؤدي النساء حركات رشيقة متناغمة ترافقها حركات متناسقة بالأيدي. وتصحب المجموعتان رقصهما بالتصفيق والإنشاد، بينما يرافقهما كورس في أغلب الأحيان. وينشأ عن هذا الغناء المتعدد الأصوات المقترن بحركات متزامنة يؤديها مئات الراقصين عرض مؤثر تكمن قوته الخلاقة في أداء كبير الفنانين الذي يؤدي دور الشاعر والمؤلف ومصمم الرقصات ومدير الأداء والذي يتعين عليه تجديد ذخيرة لاكالاكا باستمرار عبر استكشاف مواضيع مرتبطة بتاريخ تونغا واساطيرها وقيمها وتركيبتها الاجتماعية.

إلا ان عدد العروض تضاءل خلال العقود الأخيرة وبات الموسيقيون الجدد يميلون الى تكرار الرقصات القديمة عوضاً عن تأليف أخرى جديدة.

A blend of dances, recitations, songs and music, the Lakalaka involves up to several hundred people aligned in rows dancing in rapid and energetic movements. Practised by communities throughout the islands, it features themes related to Tongan history, legends, values and social structures.
Top