الفضاء الثقافيّ لأخويّة الروح القدس "للكونغوس" في فيلا ميلا

مسجل في 2008 (3.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية (أعلنت أصلاً في 2001)

تتميّز أخويّة الروح القدس لكونغوس فيلا ميلا بموسيقاها ورقصها واحتفالاتها الشعبيّة. ويعزف موسيقيو الأخويّة على آلات تُعرف باسم كونغوس. وهذه الآلة التي يُنسب أصلها إلى الروح القدس هي كناية عن طبول يقرع عليها باليد. والأخويّة المفتوحة اليوم للجميع من دون تمييز مبني على الجنس أو الأصل وهي قد تأسست في القرن السادس عشر على يد عبيد أفارقة وشعب من أصل مختلط. ولأسباب تاريخيّة، تُشكّل الأخويّة جزءاً مهمّاً من هويّة أعضائها الثقافيّة ومن المنطقة ككلّ.
وفي مهرجان الروح القدس الذي يُحتفل به في عيد العنصرة صلوات ورقص وغناء يُرافقه العزف على آلة الكونغوس ومسيرة تُحمل فيها الحمامة رمزاً للروح القدس. ويجري هذا لدى السهر على جثّة وفي خلال المسيرة إلى المقبرة وفي اليوم التاسع من الحداد عندما تُتلى الصلوات أمام نعش من ثلاثة إطارات يحمل دميةً تُمثّل الميت. وفي حفل بانكوBanko ، وبعد ثلاث سنوات من الوفاة، يجري التحضير للنعش نفسه ويتخلّى فيه الأحياء عن الميت الذي يُصبح آنذاك من الأسلاف. وبهذه المناسبة، يرقص الجميع على وقع موسيقى الكونغوس.
ويتعرّض وجود الأخويّة للتهديد نتيجة عدم اهتمام النخبة في ثقافات الأفارقة والجذور المختلطة. واليوم، يؤدي تسارع الزحف الحضري والهجرة والبطالة وتنميط القيم إلى ترسيخ الأحكام المسبقة وتراجع القدرة على فهم الأخويّة.

The brotherhood, founded in the sixteenth century by slaves of African origin, is today open to all without distinction of sex or ethnic origin. It is known for its musicians playing a particular hand drum, named Congo, a vital element of the festival of the Holy Spirit, celebrated at Pentecost.
Top