"السبوع": الزيارة السنوية إلى زاوية سيدي الحاج بلقاسم في قورارة بمناسبة المولد النبوي

مسجل في 2015 (10.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

© CNRPAH, 2011

تشد الرحال كل عام من المجتمعات الزناتية في جنوب غرب الصحراء الجزائرية مجموعات من الزوار لزيارة أضرحة الأولياء الصالحين بمناسبة المولد النبوي. و”السبوع” هو زيارة تستمر لمدة أسبوع تنطوي على ممارسات ثقافية يغلب عليها الطابع الجماعي، مثل الزيارات والاحتفالات المصحوبة بالغناء والرقص. ويختتم الزوار زيارتهم في اليوم السابع بالتجمهر في ساحة خارج الزاوية في وسط قورارة التي تضم ضريح سيدي الحاج بلقاسم. وتلتئم مجموعات مختلفة وتلتحم فيما بينها رمزياً حول حامل علم سيدي الحاج بلقاسم ثم يتفرق الجمع ويلتحق الزوار مجدداً بمجموعاتهم لمواصلة مراسم الزيارة التي يقودها الزوار الأكبر سناً. وتساهم النساء في التجمعات بإطلاق الزغاريد ومن خلال توليهن طقس “الرحى الحجرية” قبل أسبوع من بدء الاحتفال حيث يقمن بطحن أول حفنة من الحبوب التي تستخدم في عمل الكسكس للزوار. ويُرجع القيمون على هذا التقليد والمؤتمنون عليه نسبهم إلى الأولياء الصالحين ويصفون أنفسهم كخلف أو كأحفاد لهم. ويشارك الأطفال والشباب بشكل رسمي في جوانب مختلفة من هذا التراث (على مستوى الأفعال والصلوات والأغاني)، ما يجعلهم شيئاً فشيئاً من القيمين على هذا التقليد والمعنيين بديمومته. وبالنظر لما تنطوي عليه هذه الزيارة من معتقدات وطقوس، تنظر المجتمعات أو الجماعات المعنية إلى “السبوع” كتعبير عن تاريخها والروابط التي توحدها.

Top