موريتانيا تستهل مشروعاً للمساعدة الدولية بغية تعزيز قدرات المنظمات غير الحكومية في مجال التراث الثقافي غير المادي

[alt]

© DPC-Ministère mauritanien de la culture

تُعد مشاركة المجتمعات المحلية والمجتمع المدني أمراً حاسماً لتنفيذ اتفاقية عام 2003 بشأن صون التراث الثقافي غير المادي. وبناءً على ذلك، استهلت وزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان في موريتانيا مشروعاً بعنوان “تعزيز قدرات المنظمات غير الحكومية الناشطة في مجال التراث الثقافي غير المادي”. ويرمي هذا المشروع إلى إبراز أهمية المجتمعات المحلية والمجتمع المدني، وتقديم دعم ملموس في شكل دليل بشأن اتفاقية عام 2003، وتنظيم دورات تدريبية لفائدة المنظمات غير الحكومية والمجتمعات المحلية لتعزيز قدراتها في مجال صون التراث الحي.

ويتمثل الهدف الرئيسي في إنشاء شبكة للمنظمات غير الحكومية والمهنيين العاملين في مجال صون التراث الثقافي غير المادي من أجل إعداد قوائم حصر التراث الحي استناداً إلى المجتمع المحلي. وقد منح مكتب اللجنة الدولية الحكومية مساعدة دولية لموريتانيا قيمتها 94.300 دولار أمريكي لتنفيذ المشروع.

ويستند المشروع إلى مبادرة قائمة لبناء القدرات بعنوان “صون التراث الثقافي غير المادي من خلال تعزيز القدرات الوطنية في المغرب وموريتانيا وتونس”، وهي مبادرة تدعمها حكومتا إسبانيا والنرويج. وسيمكّن المشروع موريتانيا من إنشاء فريق أساسي مؤلف من مديرين ومتخصصين في مجال التراث الثقافي، لديهم معرفة متعمقة بشأن اتفاقية عام 2003 وآلياتها.

Top