جزر القمر تتخذ خطوات هامة لضمان صون التراث الحي

[alt]
Strengthening capacities in the Comoros for safeguarding intangible cultural heritage for sustainable development
© UNESCO

اختُتم “مشروع بناء القدرات لصون التراث الثقافي غير المادي لجزر القمر من أجل تحقيق التنمية المستدامة” بحفل أقيم في موروني، اتحاد جزر القمر، في نهاية عام 2019.

وقد مكّن المشروع إلى حد كبير من تعزيز القدرات الوطنية لجزر القمر في مجال صون التراث الثقافي غير المادي من خلال الاضطلاع بأنشطة تركز على التوثيق والبحث والتوعية وإعداد قوائم الحصر استناداً إلى المجتمعات المحلية. وأدت هذه الأنشطة إلى إعداد أول قائمة حصر وطنية تضم 15 عنصراً من عناصر التراث الثقافي غير المادي، وإجراء استعراض كامل للتشريعات القائمة بشأن صون التراث الثقافي وتعزيزه. وأعرب وزير الفنون والثقافة خلال هذا الحفل، عن التزامه شخصياً بضمان اعتماد الجمعية الوطنية لمشروع القانون الخاص بالتراث.

وأقيم هذا الحفل الختامي، الذي نظمته اليونسكو بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة والإدماج المهني والفنون والثقافة ووزارة التعليم الوطني والتعليم العالي والبحث العلمي، في مقر المركز الوطني للتوثيق والبحث العلمي. وقُدم خلاله معرضاً للصور الفوتوغرافية ومقاطع فيديو تفاعلية تعرض التراث الحي في جزر القمر، بالإضافة إلى تقديم عروض مباشرة لممارسات التراث الثقافي غير المادي إلى تلامذة المدارس وعامة الناس.
ونُفذ “مشروع بناء القدرات لصون التراث الثقافي غير المادي في جزر القمر من أجل تحقيق التنمية المستدامة”، في الفترة من تشرين الأول/نوفمبر 2017 إلى كانون الأول/ديسمبر 2019، وذلك بفضل مساهمة سخية قدمتها وزارة الثقافة والسياحة - أبوظبي لليونسكو بقيمة 249،435 دولاراً أمريكياً.

المشروع

Top