جامايكا ستستضيف الدورة الخامسة عشرة للجنة التراث الثقافي غير المادي

[alt]

© UNESCO/Andrew P. Smith

اختتمت اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي يوم السبت دورتها الرابعة عشرة التي عقدت في العاصمة الكولومبية، بوغوتا، برئاسة السيدة ماريا كلوديا لوبيز سورزانو. وقد اعتمدت اللجنة مبادئ توجيهية لصون التراث الثقافي غير المادي في حالات الطوارئ مثل النزاعات والكوارث (سواء الطبيعية أو التي يتسبب فيها الإنسان).
وتستند هذه المبادئ التوجيهية إلى البحوث التي أجرتها اليونسكو والخبرات التي اكتسبتها في السنوات الأخيرة، بما في ذلك مع اللاجئين السوريين، والسكان المشردين داخلياً في جمهورية الكونغو الديمقراطية، واستراتيجية الحد من مخاطر الكوارث في جزر المحيط الهادي. وفي اليوم الأخير من هذه الدورة، قررت اللجنة أن تعقد دورتها الخامسة عشرة في كينغستون، برئاسة وزيرة الثقافة وقضايا الجنسين والترفيه والرياضة في جامايكا، السيدة أوليفيا غرانج، في الفترة من 30 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 5 كانون الأول/ديسمبر 2020.
كما أدرجت اللجنة خمسة عناصر في قائمة التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل و35 عنصراً في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية. وأضافت اللجنة أيضاً مشروعين إلى سجل ممارسات الصون الجيدة وخصصت 770 387 دولاراً أمريكياً من صندوق التراث الثقافي غير المادي لبناء قدرات الأطراف المعنية بصون التراث الثقافي غير المادي في بوركينا فاسو.
وأزالت اللجنة الدولية الحكومية لأول مرة، عنصراً واحداً من القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية.
وكان قد افتتح الرئيس الكولومبي، السيد إيفان دوك ماركيز، والمديرة العامة لليونسكو، السيدة أودري أزولاي، هذه الدورة التي جمعت أكثر من 1000 مشارك في 9 كانون الأول/ديسمبر 2019.

الاجتماع

Top