إجراء عملية حصر تعتمد على الجماعات وعملية توثيق تستخدم الوسائل الرقمية فيما يخص التراث الثقافي غير المادي لمدينة لامو، أحد مواقع التراث العالمي

[alt]
مجموعة نساء ماينديليو نورو علي جمعة، من ماتوندوني في لامو، يمارسن فن الحياكة - الكوشوكا شوباتو - وهو أحد جوانب التراث غير المادي في لامو
© UNESCO

نظّم مكتب اليونسكو في نيروبي واللجنة الوطنية الكينية لليونسكو والمتحف الوطني في كينيا حلقة عمل بشأن أعمال الحصر المعتمدة على الجماعات، في الفترة الممتدة من 8 إلى 23 تشرين الأول/أكتوبر في لامو بكينيا. وأتاحت حلقة العمل، التي يسّر تنظيمها أحد ميسري التراث الثقافي غير المادي المدرَّبين التابعين لليونسكو، تعزيز قدرات أعضاء خمسة وعشرين جماعة، من بينهم شيوخ وزعماء ونساء وشباب، فيما يخص أعمال الحصر المعتمدة على الجماعات والتوثيق الجاري بالوسائل الرقمية. وسيلي حلقة العمل عمل ميداني سيدوم ثلاثة أشهر لجمع البيانات في لامو.
وتندرج حلقة العمل في إطار مشروع البنى الأساسية لممر النقل عبر ميناء لامو-جنوب السودان-إثيوبيا، فتسعى إلى صون التراث الثقافي غير المادي الغني في لامو من خلال حصر وتوثيق الملامح الثقافية التي تضفي على الأرخبيل طابعه المميز. ومن المتوقع أن تؤدي حلقة بناء القدرات إلى فهم التراث الثقافي غير المادي بشكل أفضل، ومواصلة توعية جماعات لامو بتراثها الحي.

Top