مصر تتخذ خطوات كبيرة لتعزيز قدرتها على صون التراث الحي

  • ٢٤ سبتمبر، ٢٠١٨
[alt]

في إطار مشروع “تعزيز القدرات الوطنية لحماية التراث الثقافي غير المادي في مصر من أجل التنمية المستدامة”، يمضي مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية، الموجود في القاهرة، قدماً في تنفيذ أنشطة بناء القدرات المقررة معتمداً في ذلك على الدعم السخي الذي قدمته هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة (ADTCA) في الإمارات العربية المتحدة.

ومنذ تموز/يوليو 2018، بدأت اليونسكو في توفير خدمة استشارية كانت لها دور في التحفيز على وضع استراتيجية للسياسات المتبعة في مجال التراث الثقافي غير المادي. وستقوم وثيقة السياسات هذه بتعزيز الأطر التشريعية والمؤسسية من أجل صون التراث الثقافي غير المادي بصورة فعالة على المستوى الوطني من جهة، ومن أجل تحسين التعاون بين مختلف الجهات الفاعلة من جهة أخرى. ولهذه الغاية، عقدت اليونسكو عدداً من الاجتماعات التشاورية مع مختلف الجهات الفاعلة في مصر بما أتاح تكوين صورة عن الوضع الحالي للإنجازات المحققة والإمكانات المتاحة فيما يخص وضع السياسات المتعلقة بالتراث الثقافي غير المادي. وتم عرض ومناقشة نتائج هذا العمل أثناء حلقة العمل المتعلقة بوضع السياسات التي أجريت في الفترة الممتدة من 26 إلى 30 آب/أغسطس 2018 في المجلس الأعلى للثقافة في القاهرة. وسيتم التحقق من مضمون وثيقة السياسات النهائية من خلال المنصة الاستشارية للمشروع وبالتعاون مع الشريك الوطني المنفذ - وهو وزارة الثقافة - في تشرين الأول/أكتوبر 2018.
وقد تلت منذ فترة وجيزة هذا العملَ المهم حلقة تدريبية لمدة 5 أيام موجهة إلى المدرِّبين عقدها مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية في الفترة الممتدة من 2 إلى 6 أيلول/سبتمبر 2018 وكان الهدف منها توفير الأدوات التقنية والتربوية لأعضاء هيئة التدريس والمدربين الوطنيين العاملين في مجال التراث الثقافي غير المادي حتى يتمكنوا من إجراء دورات تدريبية بشأن عملية الحصر على المستوى الوطني. وقد جمع هذا النشاط حوالى 25 مشاركاً من مختلف دوائر وزارة الثقافة، بالإضافة إلى المتاحف والجامعات والجمعيات الأهلية.

Top