بوركينا فاسو مستعدة لصون تراثها الحي على كامل أراضيها

[alt]
فريق الحصر في محافظة سوم
© UNESCO

بعد ست سنوات من التعاون المكثف والمثمر بين الجماعات، ومديرية التراث الثقافي التابعة لوزارة الثقافة والسياحة، والحكومات المحلية، ومؤسسات البحوث (جامعة واغادوغو ومعهد العلوم المجتمعية)، ومنظمات المجتمع المدني، ووسائل الإعلام، اتخذت بوركينا فاسو مبادرة وطنية شاملة ترمي إلى حصر تراثها الثقافي غير المادي وتعزيزه، وذلك بفضل مساعدة مالية قدرها 000 262 دولار أمريكي قدمها صندوق التراث الثقافي غير المادي.

وقد أتاح هذا المشروع الضخم لبوركينا فاسو حصر نحو 1300 تقليد من التقاليد الحية الممارسة في 60 جماعة إثنية-ثقافية تقطن مناطق البلد الثلاث عشرة. وقد تم هذا الإنجاز بفضل 276 شخصاً - من بينهم 167 ممثلاً للجماعات - جرى تدريبهم على إجراء عملية الحصر باتباع النهج المعتمد على الجماعات الذي تنص عليه الاتفاقية. وبات المشاركون المدرَّبون جاهزون لتقييم استمرارية عناصر التراث الثقافي غير المادي وطرح تدابير الصون الملائمة لتيسير نقل هذه الممارسات جيلاً بعد جيل.

ومن خلال هذا المشروع الذي نُفّذ على مرحلتين، أرست بوركينا فاسو الأسس اللازمة لاستحداث إطار مستدام يتيح صون التراث الحي في البلد. ويتمحور هذا الإطار حول استراتيجية وطنية لإعداد قائمة حصر وطنية وتحديثها بصورة منتظمة، معولاً على تحسّن القدرات البشرية المنظَّمة في إطار لجنة وطنية معنية بالتراث الثقافي غير المادي وكيانات إدارية لامركزية على المستوى المحلي.

قاعدة البيانات المتعلقة بقوائم الحصر: قائمة حصر التراث الثقافي غير المادي في بوركينا فاسو
المساعدة الدولية: حصر وتعزيز التراث الثقافي غير المادي في بوركينا فاسو (2012)

Top