تونس تربط تنميتها المستدامة بصون تراثها الحي

[alt]
أهداف التنمية المستدامة
© United Nations


عُقدت حلقة تدريبية تناولت الروابط القائمة بين التراث الثقافي غير المادي والتنمية المستدامة في تونس العاصمة يومي 4 و5 نيسان/أبريل 2018. وركّزت الحلقة على دور التقاليد الحية المؤثر في الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للتنمية المستدامة.
وعُقد بعد هذه الحلقة، في 6 نيسان/أبريل 2018، اجتماع تشاوري ثان لإعداد سياسة من شأنها صون التراث الثقافي غير المادي. وإذ ضم هذا الاجتماع عدداً من المؤسسات الحكومية والجهات الفاعلة في المجتمع المدني، انبثقت عنه خارطة طريق تحدد سياسة مناسبة للسياق الوطني حرصاً على ألا يكون صون التراث الثقافي غير المادي فقط موضع اهتمام وأن تؤخذ أيضاً في الاعتبار الاستراتيجيات والخطط الإنمائية على الصعيد المحلي والإقليمي والوطني.
وتشكل هذه الأنشطة المرحلة الأخيرة من مشروع بناء القدرات الرامية إلى صون التراث الثقافي غير المادي، الذي استُهل في عام 2013 بتونس. وقد أتاح هذا المشروع الطموح الذي دخل العام الأخير من عملية تنفيذه والذي مُول بفضل المساهمة السخية التي قدمتها حكومة كتالونيا بمملكة إسبانيا إلى صندوق التراث الثقافي غير المادي تدريب أعداد كبيرة من المهنيين العاملين في هذا المجال (ضمن المؤسسات والمجتمع المدني والجماعات) في المغرب وموريتانيا وتونس لتحقيق هدف مشترك يتمثل في صون التراث الحي.

Top