إدارة مخاطر الانهيارات الثلجية

مسجل في 2018 (13.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

© Office fédéral de la culture, 2017

بلورت إدارة مخاطر الانهيارات الثلجية هوية سكان جبال الألب إذ يتعرض السكان والسائحون ووسائل الاتصالات وغيرها من البنى التحتية الحيوية في هذه المنطقة كل شتاء للأخطار الناجمة عن انهيار الثلوج. ونظراً إلى أن جبال الألب مكتظة بالسكان، تمثل ظاهرة الانهيارات الثلجية مصدر قلق رئيسياً لأفراد المجتمعات المحلية وتلقي على عاتقهم مسؤولية جماعية. واكتسب سكان الجبل على مدى قرون خبرة محلية وطوروا استراتيجيات لإدارة المخاطر وتجنبها، فضلاً عن ممارسات ثقافية لحماية أنفسهم من خطر الانهيارات الثلجية. وتمثل الأدوات الحديثة في الوقت الحاضر، مثل أجهزة القياس ومسح الأخطار أدوات مكملة للمعارف التقليدية التي لا ينفك حاملوها يطورونها ويكيفونها مع الواقع. وهذا العنصر راسخ في الثقافة اليومية للمجتمعات المعنية ويؤكد أهمية التضامن في حالات الأزمات. ويتطلب تقييم مخاطر الانهيارات الثلجية معرفة وافية بالطبيعة، وخصوصاً التضاريس والثلوج والأحوال الجوية وتاريخ الانهيارات. وكانت هذه المعارف تُنقل في السابق شفهياً، لكنها أصبحت اليوم نتاج عملية ديناميكية تجمع بين المعارف التجريبية والخبرة العملية، فتنتقل المعارف من العلوم إلى التطبيق، ومن الميدان إلى مجالات البحث. ويُقدَّم العديد من الأنشطة التدريبية في هذا المجال، ويمكن للمهتمين الاطلاع على مجموعة واسعة من مصادر المعلومات مثل النشرات المتعلقة بالانهيارات الثلجية، ووسائل الإعلام، والقوائم المرجعية، والمواقع الإلكترونية، والأدلة الإرشادية، والمعارض.

Top