رقصة "الموبا" لجماعة اللينجي العرقية في المحافظة الوسطى لزامبيا

مسجل في 2018 (13.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

الموبا هي الرقصة الرئيسية لجماعة اللينجي العرقية في المحافظة الوسطى لزامبيا، التي تُمارس منذ عهد ما قبل الاستعمار، ويُمارسها أيضاً الرجال والنساء على حد سواء في بعض أجزاء محافظتي كوبربيلت ولوساكا. وتستحوذ أرواح الأجداد التي تدعى “باشوبا” على بعض الراقصين الرئيسيين في بعض الأحيان عندما يبلغ الرقص ذروته. ويقال عندئذ إن الأرواح تتحكم بخطى الرقص والإيقاع والغناء. وقد تسكن أرواح الأجداد الراقصين ذكوراً وإناثاً. ويتكون الزيّ لأداء الرقصة من حبات خرز ملوّنة، وتنورة تقليدية تُدعى “بويومبو”، وخلاخيل حول الساقين. فضلاً عن ذلك، يمسك الراقصون الرئيسيون عصاً روحية تعرف باسم “شيميكا” وهشاشة ذباب مصنوعة من ذيل حيوان. وتنطوي رقصة الموبا على وظائف ترفيهية وعلاجية، وتسهم في تكوين الهوية الروحية للمجتمع. وإذ تجري ممارسة هذا العنصر في أثناء فعاليات اجتماعية مفتوحة للجمهور، يمكن للأطفال أن يشاهدوه ويتعلموه بحرية، مع العلم أن العروض تجذب جمهوراً واسعاً بفعل طبيعتها الممتعة. ورقصة الموبا معروفة لدى جميع البالغين من جماعة اللينجي تقريباً لأنها رقصتهم الرئيسية. وأنشأ مجتمع اللينجي أيضاً مجموعات تؤدي هذه الرقصة أينما دُعيت، مما يساعد في تعزيز هذه الممارسة ويفتح لها آفاقاً جديدة.

Top