"السيجا تمبور" في جزيرة رودريغيز

   

مسجل في 2017 (12.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

© National Heritage Fund, Mauritius, 2016

“السيجا تمبور” في جزيرة رودريغيز أداء إيقاعي وديناميكي في الموسيقى والغناء والرقص تعود أصوله إلى مجتمعات الرق. ويمثل الدف آلة الإيقاع الرئيسية التي ينقر أو يضرب عليها بوتيرة متسارعة وبحماس لا يفتر، بينما يُقرع المثلث المعدني على الضلع الجانبي وتُصفق باليد آلتي البوات (bwat) والمايوس (mayos). ويُمارَس السيجا تمبور في البيت والشارع وفي المناسبات الرسمية وغير الرسمية في جميع أنحاء الجزيرة. والحاملون الرئيسيون للعنصر هم المجتمع المحلي في جزيرة رودريغيز، وكذلك الشتات في جزيرة موريشيوس وأماكن أخرى في العالم. والسيجا تمبور فن مفتوح للجميع بغض النظر عن العمر ونوع الجنس والوضع الاجتماعي. ويسهم هذا الفن، الذي خرج في الأصل من بوتقة الثورة والمقاومة، في تسوية النزاعات، وتعزيز التآلف الاجتماعي، وتمتين الأواصر فيما بين الأفراد وفيما بين الجماعات. وتعترف الحكومة بهذا العنصر كرمز لتاريخ المجتمع الرودريغيزي. ويجري صونه بفضل الجهود التي تبذلها مجموعات عديدة نشأت منذ سبعينات القرن الماضي، كما توجد اليوم منظمة غير حكومية مكرسة لهذا الغرض. وتُنظَّم في المراكز المجتمعية مسابقات في أداء العنصر وبروفات على أدائه. وهو يُمارَس أيضاً في المرافق السياحية ويساهم في إدرار الدخل لممارسيه. أما المعارف والمهارات المتعلقة بممارسة العنصر فإنها تنقل من الكبار إلى الشباب عن طريق التقليد والمراقبة، بينما يتم تعلّم صنع الآلات من خلال التدريب تحت إشراف حرفيين متمرسين.

Top