"الموديياتو"، وهو مسرح طقسي ودراما راقصة في كيرالا

مسجل في 2010 (5.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

© IGNCA/Government of India, 2009

الموديياتو دراما راقصة طقسية في كيرالا ترتكز على قصة ميتولوجية لصراع بين الإلهة كالي والشيطان داريكا. هو طقس جماعي تشارك فيه القرية كلها. بعد قطاف المزروعات الصيفية، يقصد القرويون المعبد في الصباح الباكر، في النهار المحدد له. يتطهر المؤدون التقليديون للموديياتو بالصوم والصلاة، ثم يرسمون على أرض المعبد، بمساحيق رشوش ملونّة، صورة عملاقة للإلهة كالي، المسماة كالام، لتدعى روح الإلهة عبرها. وهذا تحضّر الأرضية للعرض الحيّ الذي يلي، إذ يطلب الإله الحكيم نيرادا، في إلحاح، من شيفا السيطرة على الشيطان داريكا، المحصّن من الخسارة أمام الانسان. وتأمر شيفا في المقابل بأن يموت داريكا على يد الإلهة كالي. يُمارس الموديياتو كل عام في الـ”بهاغافاتي كافوس”، معابد الإلهة، في القرى المختلفة على ضفاف أنهر شالاكودي بوزها، وبيرييار وموفاتوبوزها. التعاون المتبادل والاشتراك الجماعي لكل طبقة اجتماعية في الطقس، مصدرا وحي يدعمان الهوية المشتركة والروابط المتبادلة في الطائفة. وتقع مسؤولية تناقله على عاتق المعمرين والممثلين المتقدمين في السن الذين يوظفون متدربين من الجيل الناشئ أثناء إتمام الطقس. يعد الموديياتو شعاعًا ثقافيًا مهمًا لنقل القيم التقليدية إلى الأجيال المستقبلية، إضافة إلى التهذيب، والقوانين الأخلاقية، والمعايير الجمالية للجماعة، لتأمين استمرارها وبقائها في العصر الراهن.

{@vars->has_audio::}
Top