رقصة "شهو"

مسجل في 2010 (5.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

© 2009 Sangeet Natak Akademi, New Delhi

رقصة شهو تقليد متناقَل في غرب الهند مستوحًى من أحداث ملاحم، منها الماهابهاراتا والرمايانا، ومن الفولكلور المحلي ومواضيع تجريدية. وتأتي أساليبها الثلاثة المميزة من مناطق ثلاث: سيريكيلا وبوروليا ومايوربهانج؛ يستخدم الأسلوبان الأولان الأقنعة. وترتبط رقصة شهو ارتباطًا وثيقًا بالأعياد التي تحتفل بها مناطق الهند المتنوعة، خصوصًا عيد الربيع، شيترا بارفا. تعود أصولها إلى أشكال رقص بلدي وعادات قتالية. لغتها المتعلقة بالحركات تشمل تقنيات مبارزة صورية، وتقليدًا معينًا لطيور وحيوانات، وحركات مستمدة من الأعمال المنزلية اليومية للريفيات. رقصة شهو تعلّم للراقصين (الرجال حصرًا) المتحدّرين من عائلات فنانين تقليديين أو من المجتمعات المحليّة. تنفذ الرقصة في الليل في مكان في الهواء الطلق على أنغام ألحان تقليدية وشعبية، تعزفها آلات بلسان، الموهوري والشيهني. وتصدر آلات أخرى غيرها الإيقاع، فتسيطر على العزف الموسيقي المرافق. تشكل رقصة شهو جزءًا مكملاً من ثقافة هذه المجموعات. وهي تجمع أشخاصًا من مختلف الطبقات الإجتماعية والإتنيات الذين لهم عادات إجتماعية وعقائد ومهن ولغات مغايرة. لكن اقتلاع المجتمعات أكثر فأكثر من جذورها، والصناعة المتنامية، والضغوط الاقتصادية، ووسائل الإعلام الجديدة… كلها أسباب أدت إلى انخفاض المشاركة الجماعية.

Top