التقاليد المتعلقة بتربية الثيران وبالعربات التي تجرّها الثيران في كوستا ريكا

مسجل في 2008 (3.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية (أعلنت أصلاً في 2005)

إنّ العربة التي تجرّها الثيران أو العجلة (carreta) هي من إنتاج أهمّ وأشهر الحرف في كوستا ريكا. استُخدمت العربات التي تجرّها الثيران والعائدة لمنتصف القرن التاسع عشر لنقل حبوب البنّ من وادي كوستا ريكا الأوسط عبر الجبال الى بونتاريناس (Puntarenas) على ساحل المحيط الهادئ، وهي رحلة تستغرق ما بين عشرة وخمسة عشر يوما.

تستخدم العربات التي تجرّها الثيران عجلات من دون مكابح وهي مزيج هجين بين الأسطوانة التي يستعملها الأزتيك (Aztec) والعجلة ذات المكبح التي أدخلها الإسبان لتسير في الوحل من غير أن تعلق فيه. في حالات كثيرة، كانت العربات التي تجرّها الثيران وسيلة النقل الوحيدة التي تستخدمها العائلات إذ غالباً ما كانت تشكّل رمزاً للمكانة الاجتماعية. بدأ تقليد الرسم على العربات التي تجرّها الثيران وتزيينها في مطلع القرن العشرين. وبدايةً كان لكل منطقة في كوستا ريكا تصميمها الخاص بها، ما يُتيح التعرّف على أصل السائق من خلال الأشكال المرسومة على العجلات.

ومع مطلع القرن العشرين، بدأت الزهور والوجوه والمناظر الطبيعية المصغرة بالظهور إلى جانب النجوم البارزة، وما زالت المباريات السنوية تكافىء حتى يومنا هذا الفنانين الأكثر إبداعاً في هذا التقليد. تُصمّم كل عربة تجرّها الثيران لتكون لها “أغنية” خاصة بها، وهو رنين فريد تصدره حلقة معدنية تضرب محور العجلة. وحالما أصبحت العربة التي تجرّها الثيران مصدر فخر للفرد، بدأت تولى عناية أكبر لبنائها، فكان يتمّ اختيار أخشاب ذات نوعية عالية لإحداث أفضل أصوات. قليل هو الشبه بين العربات التي تُصمّم اليوم بألوانها الزاهية وزينتها الغنية وتلك البدائية المصنوعة من الخام المستطيلة الشكل ذات إطارات من قصب تغطيها غشايات من الجلد غير المدبوغ. في وقت استُبدلت فيه العربات التي تجرّها الثيران بالشاحنات والقطارات كوسيلة النقل الرئيسة في معظم مناطق كوستا ريكا، بقيت العربات تشكّل رموزاً قوية من رموز ماضي كوستا ريكا الريفي، ولا تزال تُستعرض بصورة خاصة في الاستعراضات وفي الاحتفالات الدينية والعلمانية.

ومنذ أن باتت العربات التي تجرّها الثيران وسيلة نقل قديمة العهد، تدنّى الطلب عليها، ما يعني تراجع عدد الحرفيين الذين يملكون التدريب لصناعة هذه العربات وتزيينها تراجعاً كبيراً في العقود الماضية.

Once used to transport coffee beans from the Central Highlands to the Pacific coast, colourfully painted and decorated oxcarts are today presented at nation-wide contests. The oxcarts’ characteristic spokeless wheels are a hybrid between the Aztec disc and the spoked wheel introduced by the Spanish.
Top