الفضاء الثقافي لبالانكيه دي سان باسيليو

مسجل في 2008 (3.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية (أعلنت أصلاً في 2005)

تقع قرية “بالانكيه دي سان باسيليو” التي يبلغ عدد سكانها 3.500 نسمة تقريباً على خاصرة جبال “مونتيس دي ماريا”، جنوب شرق العاصمة الإقليمية، “كارتاخينا”. شكّلت هذه القرية أحد المجتمعات المسيّجة التي أطلق عليها إسم “بالانكيس” والتي تأسست على يد الفارين من الرقيق في القرن السابع عشر، فجعلوا منها ملجأً آمناً لهم. ومن بين هذه المجتمعات المسيّجة التي كثر عددها في تلك الأزمان الغابرة، وحدها “سان باسيليو” تخطت الزمن وظلّت صامدة حتى يومنا هذا. فتحوّلت إلى مجال ثقافي فريد في نوعه.

يضم المجال الثقافي في “بالانكيه دي سان باسيليو” ممارسات إجتماعية وطبية ودينية، وكذلك تقاليد موسيقية وشفوية، لمعظمها جذور أفريقية. ويقوم التنظيم الإجتماعي لهذا المجتمع على الشبكات العائلية والمجموعات العمرية المعروفة تحت اسم ” ما كواغرو”. وتتماشى العضوية في الـ “كواغرو” مع مجموعة من الحقوق والواجبات تجاه الأعضاء الآخرين وتؤدي الى تضامن داخلي قوي ومتين. ويشترك كافة أعضاء هذا التنظيم الإجتماعي في أداء الأعمال اليومية المنوطة بهم وفي التحضير للمناسبات الخاصة.

وما الطقوس الجنائزية والممارسات الطبية المعقّدة إلاّ خير دليل على النظم الروحية والثقافية المميزة التي ترسم ملامح الحياة والموت في مجتمع الـ “بالانكيه”، حيث ترافق التعابير الموسيقية كالـ”بويرنيخه سنتادو” والـ”سون بالانكيرو” أو الموسيقى البلانكية أو الـ “سون دي نيغرو” أو موسيقى الزنوج، الإحتفالات الجماعية كالعماد والزفاف والإحتفالات الدينية الأخرى وكذلك الأنشطة الترفيهية.

وتعتبر اللغة البلانكية محوراً أساسياً في المجال الثقافي لـ”بلانكيه دي سان باسيليو” لأنّها اللغة الكرييوليّة الوحيدة في أميركا اللاتينية التي تجمع بين مفردات إسبانية والخصائص النحوية للغات الـ”بانتو”. وتشكّل اللغة عاملاً حيوياً في تعزيز اللحمة الإجتماعية بين أعضاء المجتمع.

ويرزح اليوم هذا المجال الثقافي تحت تهديدات مختلفة لا تقتصر على التغيّرات الإقتصادية التي تؤثر على أنماط الإنتاج المحلية فحسب بل ترتبط أيضاً بالنزاع المسلّح الدائر بين القوات الكولومبية شبه العسكرية ومجموعات التمرّد المحلية. وخارج حدود قرية بالانكيه، غالباً ما يخضع السكان إلى التمييز والتنميط الإثني الذي يؤدي إلى إنكار قيمهم الثقافية.

The walled village Palenque de San Basilio was founded as a refuge by escaped slaves in the seventeenth century. The musical and oral traditions, religious festivities, funeral rituals, medical practices and community organization of its residents are still quite distinctive.
Top