آلة "الفجارة" والموسيقى التي تصدرها

مسجل في 2008 (3.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية (أعلنت أصلاً في 2005)

© 2010 Pro Musica Studio

تُعتبر آلة الفجارة، وهي عبارة عن ناي فائقة الطول تتخللها ثلاثة ثقوب أساسية، جزءاً لا يتجزّأ من الثقافة التقليدية لسلوفاكيا الوسطى، كونها درجت لدى الرعاة السلوفاك. لكنّها لا تُعدّ مجرد آلة موسيقية بل هي أداة يدوية جميلة تظهر قيمتها الفنية العالية من خلال نقوشاتها الفريدة والمتقنة أيّما إتقان.

يتراوح طول الأنبوب الرئيس للناي بين 160 و220 سم ويتصل بأنبوب أقصر منه يتراوح طوله بين 50 و80 سم. تتسم هذه الآلة بالنغمات الخفيضة المهمهمة التي تصدرها من خلال خانتها السفلى وبالنغمات التوافقية العالية جداً التي تصدر من خلال طولها الفريد في نوعه. وتختلف الموسيقى السوداوية والعاطفية باختلاف مضمون الأغاني المرتبطة بحياة الرعاة وعملهم. أمّا الذخيرة الموسيقية، فتتألف من الألحان التي تحددها الخصائص التقنية لهذه الآلة والأصوات المحاكية للطبيعة، كخرير الساقية أو الينبوع مثلاً.

وخلال القرنين التاسع عشر والعشرين، لاقت الفجارة رواجاً وتقديراً تخطيا العالم الرعوي. إذ بدأ الموسيقيون من منطقة بودبولاني بالعزف عليها خلال المهرجانات الفنية، فأصبحت الفجارة معروفة في كافة أرجاء سلوفاكيا. ويعزف الموسيقيون المحترفون على الفجارة في مناسبات عديدة على مدار السنة، وبشكل رئيس بين موسمي الربيع والخريف، في حين يستمر بعض الرعاة القلائل بالعزف عليها خلال المهرجانات.

وإبّان العقود الأخيرة، إزداد العزف على الفجارة في المناسبات الخاصة. كما أنّ الحقبة الشيوعية والتطورات السياسية التي شهدتها فترة التسعينيات حملت معها تغيرات سياسية وثقافية واقتصادية جذرية، دفعت بالشباب، بشكل خاص، إلى الإنفصال عن الفن الفلكلوري التقليدي. لكنّه تمّ إطلاق بعض المبادرات الفردية لصون آلة الفجارة مع المعرفة التي تنقلها والمهارات التي ترتبط بها.

Top