معارف الزافيمانيري في مجال النقش على الخشب والمصنوعات الخشبية

مسجل في 2008 (3.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية (أعلنت أصلاً في 2003)

تشكّل جماعة زافيمانيري المخزون الوحيد المتبقي من ثقافة فريدة في حرفة الخشب انتشرت في الجزيرة سابقاً. واستقرّ شعب زافيمانيري في القرن الثامن عشر في المنطقة الحرجية النائية جنوب شرق مدغشقر، هرباً من موجة ازالة الغابات التي اجتاحت مدغشقر في تلك المرحلة. ويعيش اليوم نحو 25000 زافيمانيري في نحو مئة قرية كبيرة وصغيرة منتشرة في الأراضي الداخلية لهذه المنطقة.

وعمد مراقبو الأحراج والنجارون والحرفيون في زافيمانيري الى تطوير مجموعة من المعارف والمهارات العمليّة في مجال حرفة الخشب على مر الأجيال، فيما شكل هذا التقليد الحرفي شاهداً على الدور الجوهري لمادة الخشب في مجمل نواحي الحياة والموت. وتتجلى مهارة قوم زافيمانيري في مجال التشجير ونحت الخشب في أبنيتهم وأغراضهم اليومية، حيث يحرصون عملياً على تزيين مجمل المساحات الخشبية – كالجدران وأطر النوافذ والعواميد والألواح الخشبية والكراسي الصغيرة والصناديق الكبيرة والمعدات. ويستعمل زافيمانيري عشرين صنفاً مستوطناً من الأشجار يتكيف كلّ منها مع نوع معين من البناء أو الوظائف التزيينية. وتتكوّن المنازل والقبور كلياً من مفاصل تقليدية لا تُستعمل فيها اية مسامير أو مفاصل أو خردوات معدنية أخرى، بينما تشكل صومعات تخزين القمح التقليدية المعلّقة على ركائز مستديرة الشكل سمة مميزة من المشهد الجبلي. أما الأشكال الهندسية الدقيقة الصنع، فلا تعكس الأصول الاسترالية الاندونيسية للجماعة فحسب بل أيضاً البصمات العربية التي تحملها ثقافة مدغشقر. ولا يتوفر سوى عدد محدود من الأشكال لكن ابداع حرفيي الخشب يكمن في عدم تشابه قطعة لأخرى. وتحمل هذه الأشكال معاني رمزية غنية مرتبطة بمعتقدات زافيمانيري وقيمهم. فعلى سبيل المثال، يرمز التانامبوراراترا tanamparoratra (بيت العنكبوت) الى الروابط العائلية، بينما يمثل البابينتانتيلي papintantely أي قرص العسل الحياة الجماعية. أما الزينة، فتعبّر بدورها عن الأدوار والمراكز الاجتماعية داخل المجتمع.

وعمد شعب زافيمانيري، على مرّ العقود، الى بيع التماثيل الصغيرة والقطع التزيينية والأغراض اليومية في البلدات المجاورة لتأمين عيشه، غير ان هشاشته تجعله عرضة للتحوّل الى مجرد مزوّد للأشغال اليدوية في القطاع السياحي، ناهيك عن عملية إزالة الأشجار التي تتهدد المصدر الرئيس لمدخوله.

The Zafimaniry community of about 25,000 people practices a unique wood crafting culture. Most wooden surfaces in their villages – from utensils to houses – are delicately crafted, displaying elaborate ornamentation. These motifs carry rich symbolic significance related to Zafimaniry cosmovision and values.
Top