ملحمة السيرة الهلاليّة

مسجل في 2008 (3.COM) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية (أعلنت أصلاً في 2003)

تروي هذه القصيدة الشفهيّة المعروفة أيضاً باسم الملحمة الهلاليّة قصّة قبيلة بني هلال البدويّة وهجرتها من شبه الجزية العربيّة إلى إفريقيا الشماليّة في القرن العاشر. وقد بسطت هذه القبيلة سيطرتها على أرضٍ واسعةٍ وسط إفريقيا الشماليّة لمدّة أكثر من قرن قبل أن يبيدها الخصوم المغربيّن. وتشكّل السيرة الهلاليّة أحد أبرز الأشعار الملحميّة التي برزت في إطار الفنّ العربي الشعبي وهي السيرة الملحميّة الوحيدة التي يُتابع أداؤها بصيغتها الموسيقيّة كاملة. وبينما انتشرت في ما مضى في أنحاء الشرق الأوسط قاطبةً، إلاّ أنّها زالت من الوجود ما عدا في مصر.

ومنذ القرن الرابع عشر، أدّى شعراء الملحمة الهلاليّة فأنشدوا الآيات وسط عزف على آلة الربابة. وكانت العروض تجري في خلال حفلات الأعراس والختان والاحتفالات الخاصة وتدوم لأيام طويلة. وفي الماضي، كان مؤدوها يتلقّون التدريب في أوساط عائليّة وكان الأداء مصدر رزقهم الوحيد. وقد بدأ هؤلاء الشعراء المحترفون تدرّبهم الذي دام عشر سنوات في سنّ الخامسة. وحتّى هذا اليوم، يخضع الطلاّب لتدريب خاص لتطوير مهارات الذاكرة والإلمام بالعزف على الآلات. وباتوا اليوم يتعلّمون إصدار تعليقات ارتجالية لكي تصبح المكائد أكثر تآلفاً مع الجمهور المعاصر.

وعدد مؤدي الملحمة في تناقصٍ بسبب منافسة وسائل الأعلام الحديثة وتناقص عدد الشباب القادرين على الالتزام بعمليّات التدريب الصارمة. وحيث يرضخ الشعراء لضغط صناعة السياحة المصريّة التي تبغي الربح، باتوا يغلّبون أداء مقاطع موجزة كجزءٍ من عروض الفلولكور الشعبي.

شعراء السيرة الهلالية يسردون قصة أحد القبائل البدوية القديمة بالغناء. يقدم هذا العرض بشكل ارتجالي للجمهور المعاصر حتى يتعايش معها. نجده في الاعراس و الختنات و تجمعات اخرى و للسواح أيضا.
شعراء السيرة الهلالية يسردون قصة أحد القبائل البدوية القديمة بالغناء
شعراء السيرة الهلالية يسردون قصة أحد القبائل البدوية القديمة بالغناء
شعراء السيرة الهلالية يسردون قصة أحد القبائل البدوية القديمة بالغناء
شعراء السيرة الهلالية يسردون قصة أحد القبائل البدوية القديمة بالغناء
Top